cnimaroc

مراسلة: رشيد وجرحني* إنعقدت يومه 12 أبريل بالمركز السوسيوثقافي الدورة الإستثنائية لشهر أبريل للمجلس الجماعي لزاوية الشيخ، الدورة التي همت

وجه كل من “علي بوطوالة”، الكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي، و”عبد السلام العزيز”، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي،

حمل المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الحكومة ووزارتها في التربية الوطنية “المسؤولية الكاملة في حالة

دان المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، بشدة أسلوب القمع الذي تواجه به الدولة والحكومة الاحتجاجات السلمية المشروعة، واستنكر ما

كشفت مصادر حقوقية أن السلطات أوقفت 11 أستاذ وأستاذة من الأساتذة المتعاقدين، يوم أمس الثلاثاء، خلال وقفتهم الاحتجاجية، التي تم

بقلم: محمود عبد الرحمن البوعبيدي قبل نشأة الكيان الاستعماري الصهيوني بقرون خلت، وحتى قبل بروز النظام الرأسمالي الغربي بقرون ،

طالبت النقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي، بفتح تحقيق وترتيب الجزاءات الإدارية

ناشد محمد حفيظ، أحد رموز فيدرالية اليسار الديمقراطي في المغرب، من البرلماني عمر بلافريج، وكلاهما ينتميان إلى “الحزب الاشتراكي الموحد”،

دانت الهيأة التنفيذية لفدرالية اليسار الديموقراطي بشدة، الإعتداء الغاشم الذي الذي تعرض له الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو الكاتب العام

قبل 10 سنوات، عشنا ذلك الحدث التاريخي الذي سمي إعلاميا بـ”الربيع العربي”، حين بوغتت عدد من الدول العربية باحتجاجات سرعان

 منعت السلطات الأمنية يوم أمس الوقفات التي دعت إليها الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، إحياءً لذكرى يوم الأرض الفلسطيني،

بقلم: محمد الصديقي لماذا سيشارك الشعب في استحقاقات انتخابية بناء على نداءات سياسية مكرورة؟ ما الجديد الذي سيحفز الشعب على

وصف محمد الساسي، تجربة حزب العدالة والتنمية، خلال ولايته الثانية، على رأس الحكومة الحالية بـ”التشخيص العملي للخط البنكيراني بدون بنكيران”.وقال