cnimaroc

المكتب السياسي يستنكر الأحكام الجائرة ضد معتقلي حراك جرادة ويتضامن مع الشعب السوداني الشقيق..

23 يناير 2019 - 2:29 ص مواقفنــا , بيـانات وبلاغـات , أخبار و أنشطة , في الواجهة

اجتمع المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي يومه السبت 19يناير 2019 بمقره المركزي بالدار البيضاء، حيث وقف على مستجدات الوضع الإقليمي و الدولي و خاصة ما تعرفه السودان من انتفاضة شعبية انطلقت بمطالب اجتماعية سرعان ما تحولت إلى حركة بمطالب سياسية واجهتها قوات النظام القائم بالقمع و التقتيل، وهو ما يندد به المكتب السياسي و يعبر عن تضامنه مع أشقائنا السودانيين في مطالبه من أجل الحرية والديمقراطية و العدالة الاجتماعية.

كما سجل المكتب السياسي على المستوى الوطني ما يعرفه الوضع الاقتصادي و الاجتماعي من استمرار لسياسات عمومية تعمق الفوارق الاجتماعية و المجالية، و تجميد للحوار الاجتماعي، و ضرب للمكتسبات الاجتماعية والإجهاز على التعليم العمومي ومجانيته من خلال القانون الإطار الذي يناقش الآن في البرلمان.

كما وقف أعضاء المكتب السياسي على الوضع الحقوقي في بلادنا الذي يتسم بالتراجعات الغير مسبوقة و التضييق على الحريات و على رأسها الحريات النقابية و الحق في الاحتجاج و التعبير عن الرأي، و في هذا السياق فإنه يستنكر الأحكام الجائرة في حق معتقلي حراك جرادة الذين عبروا بشكل سلمي عن مطالب اجتماعية عادلة ومشروعة لساكنة تعاني الفقر و التهميش و الإقصاء الاجتماعي.

كما يؤكد المكتب السياسي على مطلبه بوقف كل المتابعات في حق مناضليه ( عبد الله رحمون، عبد الحق حيسان، محمد لقطيب…) و كافة النشطاء الذين يمارسون حقوقهم المكفولة دستوريا في التنظيم والتأطير والاحتجاج والتعبير عن الرأي.

و تدارس المكتب السياسي كذلك مستجدات الوضع التنظيمي الداخلي و تنفيذ البرنامج العام في كل مجالات الحياة الحزبية والتحضير لعقد اجتماع المجلس الوطني في دورته العادية.

cnimaroc / بلاغ المكتب السياسي