cnimaroc

موحوش يكتب…البحث عن المثالية في زمن العقلانية المحدودة هدر للزمان السياسي

15 أبريل 2019 - 3:06 م مقالات الرأي
بقلم: د. الطاهر موحوش*
عندما يواجه الإنسان العاقل مسألة اتخاذ قرار ما، فهو يلجأ إلى استعمال قدراته العقلية، والفكرية، وتجربته وتجارب الآخرين المتاحة له. غير أن هذه القدرات تبقى محدودة، فحسب عالم الاجتماع والاقتصادي الأمريكي هربرت سيمون (Herbert Simon) خاصة في إطار نظريته المسماة الفرقاء الاقتصاديون (les acteurs économiques ) : يتوفر الناس على موارد محدودة (الوقت، المعلومات، القدرات المعرفية) من أجل إيجاد حلول للمشاكل، وقد أفرد لهذا الأمر مفهوما أطلق عليه اسم “العقلانية المحدودة ” (Rationalité limitée ) .
وبالتالي فصناع القرار، من زاوية هذا المفهوم، يبحثون بأن تكون قراراتهم مرضية لا مثالية، أي أنهم يبحثون عن حل مرضي بدلا من البحث عن الحل الأمثل.
وأقترح هربرت العقلانية المحدودة كبديل للنماذج الرياضية الخاصة بصناعة القرار والتي تستخدم في الاقتصاد، والسياسة، والتخصصات ذات الصلة. وهي برأيه تدعم فكرة أن حدود العقلانية هي حدود المثالية، والتي تصف عملية اتخاذ القرار على أنها عملية العثور على الاختيار الأمثل في ضوء المعلومات المتاحة.
يأتي التذكير بهذا المفهوم الذي طبع كثيرا علوم التدبير عبر العالم، قصد الدعوة إلى الاستئناس به في التعاطي مع بعض القضايا التي تستنزف وقتنا وإمكانياتنا وتجعلنا ندور في حلقة مفرغة حول نفس القضايا عوض التقدم إلى الأمام.
إن النقاشات التي تدور داخل اجتماعاتنا السياسية، وبالرغم من أنها مفيدة وغنية وجادة ومنطقية …إلا أنها، في نظري، غالبا ما تساهم من حيث تدري أو لا تدري في الدفع إلى تكريس الطابع المحافظ للتنظيم عوض تحديثه.
فتحت مسميات التعاقدات القبلية، وإنضاج الشروط، وتدقيق الاختيارات الفكرية، وتحديد شكل التنظيم، إلخ…. بالرغم من وجاهتها، وحتى لو حاولنا الغوص في تحديدات هذه المفاهيم لغويا، وفكريا، وتنظيميا إلى أبعد حدود عقلانية متاحة، فإن بحثنا، بالرجوع إلى هربرت سيمون، لن ينتهي أبدا، لأن هذه العقلانية تبقى محدودة نظرا لأن العلوم الإنسانية في تطور مستمر وبالتالي فلن نستطيع أن نحيط بجميع الجوانب المتعلقة بكل مفهوم على حدة من المفاهيم والقضايا التي تطرح أمام مسيرتنا التنظيمية.
وبالتالي فالمنطقي في نظري هو استعمال عقلنا الجماعي والانطلاق من ما هو متوفر لدينا حاليا من رصيد فكري وتنظيمي وتطويره في حدود مُرضية لا مثالية، ثم أخذ القرار المناسب في الزمان المناسب.
*عضو المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي
وعضو الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديمقراطي.