cnimaroc

حزب السفينة بالزمامرة يُطالب بإعادة تشغيل معمل السكر وتأهيل المجزرة الجماعية

5 نوفمبر 2019 - 10:49 م مواقفنــا , بيـانات وبلاغـات , مستجدات , مستجدات وأخبــار
533

طالب حزب المؤتمر الوطني الاتحادي المجلس البلدي بمدينة الزمامرة، إلى خلق فرص الشغل الكافية لامتصاص بطالة الشباب المستفحلة في المدينة، وفي هذا السياق طالب بإعادة فتح وتشغيل معمل السكر بالمدينة.

كما أكد على ضرورة إنشاء أسواق وتجمعات تجارية من أجل استيعاب طلبات الشباب الراغبين في ولوج المجال التجاري.

ودعا فرع الزمامرة في بيان توصل به موقع جريدة الحزب، إلى الإسراع في تأهيل وتبليط وترصيف مختلف الشوارع والأزقة المتواجدة داخل مختلف الأحياء والتجزئات السكنية، وتأكيده على وجوب الاهتمام بالإنارة العمومية في المدينة والرفع من قدرتها على الإضاءة، وكذا اتخاذ كافة التدابير التقنية لتجاوز الإنقطاعات المتكررة وربط مدينة الزمامرة بمدخل قريب إلى الطريق السيار الرابط بين مدينتي آسفي والدار البيضاء.

هذا وعبر فرع الزمامرة لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، في البيان ذاته، عن دعوته إلى تطوير أداء المصالح البلدية نحو مزيد من الفعالية والسرعة والقرب من المواطنين. كما طالب بتبسيط المساطر الإدارية واعتماد السرعة في إنجاز مختلف الوثائق والتراخيص.

من جهة أخرى، استنكر حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بمدينة الزمامرة الوضعية المزرية لمجزرة المدينة ودعا المجلس البلدي إلى تأهيلها حفاظا على السلامة الصحية للساكنة.

كما طالب الجهات المختصة بتأهيل ودعم دار الشباب وتمكينها من الوسائل المادية والبشرية اللازمة للتأطير والتنشيط؛ وشدَّد على إحداث فضاء جمعوي لاحتضان أنشطة الجمعيات وتمكينها من وسائل العمل والتنشيط.

مُطالبا في ذات السياق الإسراع في فتح دار الثقافة في وجه العموم.

ولم يفت الفرع الحزبي، مطالبته الجهات الأمنية بتوفير الأمن يوميا في محيط المؤسسات التعليمية؛ مع دعوته إلى التعامل الإيجابي مع شكايات المواطنين وطلبات التدخل والنجدة؛
وأمام هذا الوضع المتردي الذي تعيشه مدينة الزمامرة والذي رصده المجلس الأعلى للحسابات في تقريره الأخير، أكد حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بمدينة الزمامرة، على مواصلة نضاله مُعبرا عن استعداده الدائم للمشاركة في جميع الأشكال النضالية، مع دعوته ساكنة الزمامرة وقواها الحية إلى الانخراط في الدفاع عن مصالحها .
النضالية

cnimaroc / متابعة