cnimaroc

المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي يؤكد تضامنه المطلق ويُطالب بإسقاط المتابعات في حق المناضل البصراوي

24 مايو 2020 - 1:08 ص مستجدات , مستجدات وأخبــار

أكد المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي تضامنه المطلق مع الأخ محمد البصراوي، و طالب بإسقاط المتابعات في حقه، و اعتبر اعتقاله تصفية حسابات و انتقاما منه بالنظر لمواقفه و التزامه بالدفاع عن قضايا المواطنين. كما أكد استعداده لخوض كل الأشكال النضالية التضامنية، و مواجهة الردة الحقوقية ومسلسل الإجهاز على الحقوق و الحريات الفردية و العامة.

فقد تابع المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بقلق و استياء شديدين مجريات اعتقال و متابعة الاخ محمد البصراوي الكاتب الاقليمي للحزب بالناظور، و الذي تم إطلاق سراحه بكفالة يومه الجمعة 22 ماي 2020، بعد أن سبق و وُضع تحت تدابير الحراسة النظرية بتهمة وقوفه وراء شكاية بأحد ضباط الشرطة. ففي الوقت الذي تعيش بلادنا حالة الطوارئ الصحية و ما تقتضيه من تعبئة لكل القوى و الفاعلين و كافة المواطنات و المواطنين و تظافر كل الجهود للخروج ببلادنا من هذه الأزمة الصحية و تداعياتها، تلجأ السلطات المخزنية إلى المزيد من التضييق على الحقوق و الحريات و الانتقام من المناضلين و محاولة تكميم أفواه الشرفاء.

وفي ذات السياق دعا المكتب السياسي، كافة التنظيمات السياسية و النقابية و الحقوقية إلى التكتل لمواجهة محاولة الإجهاز على المكتسبات و الهامش الحقوقي الذي ناضل من أجله بنات و أبناء شعبنا، و التصدي لاستغلال الظرفية الحالية للقيام بحملات انتقامية في حق المناضلين.

 

عن المكتب السياسي

الدارالبيضاء 22 ماي 2020