cnimaroc

جبهة إنقاذ ”سامير” تلتقي “العزيز” وتحظى بدعم حزب المؤتمر الوطني الاتحادي وفيدرالية اليسار

12 يوليو 2020 - 9:30 م مستجدات , مستجدات وأخبــار
5d46d872d43750492a8b4611

في خطوة من أجل حشد الدعم، عقدت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية، أمس الجمعة 10 يوليوز 2020 بمقر الحزب بشارع ابراهيم الروداني بالدار البيضاء.، اجتماعا مع الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي ومنسق فدرالية اليسار الديمقراطي.

وبعد تسلمه مشروع مقترح قانون تفويت أصول شركة سامير لفائدة الدولة المغربية ومشروع مقترح قانون تنظيم أسعار المحروقات والتداول في الموضوع، أكد الأمين العام “عبد السلام العزيز” دعمه لاستئناف الإنتاج بشركة ”سامير”، وحماية حقوق العاملين بها. وعبَّر عن التضامن والمساندة المطلقة لكل مبادرات الجبهة والانخراط التام للترافع عبر كل الوسائل الممكنة، لإنقاذ وتطوير تكرير البترول بمصفاة المحمدية وتخليص المغاربة من التفاهم الجاري حول أسعار المحروقات والإضرار البليغ بحقوق المستهلكين ومصالح المقاولة المغربية.
ومن جهة أخرى، تواصل الجبهة، اجتماعاتها مع مسؤولين نقابيين وحزبيين، حيث بعد اللقاء الذي جمعها بالكاتب الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل الاخ “عبد القادر الزاير” وب”إدريس لشكر” الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، التقت ب”نبيلة منيب” الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد و”علي بوطوالة” الكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكة و”نزار بركة” الأمين العام لحزب الاستقلال.

وتعمل الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية، على التعبئة لتعبيد الطريق أمام مشروع قانون تفويت أصول ”سامير” للدولة المغربية، ومشروع قانون لتنظيم أسعار المحروقات والحد من الفوضى الحاصلة بالقطاع في غياب متطلبات المنافسة.

ويأتي هذا التحرك من طرف الجبهة، بحسب بلاغ لها ”أمام الإنهاك المستمر للقدرة الشرائية للمستهلكين، من جراء الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها، وفي ظل تراجع المخزون الوطني من المواد البترولية في زمن الكورونا والتحولات التي يعرفها عالم النفط والغاز واحتدام الصراع بين الاقتصادات الكبيرة”.

cnimaroc / متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *