cnimaroc

منظمة الشباب الاتحادي تحذر من قرصنة مشروع النواة الجامعية ببركان

4 أكتوبر 2020 - 11:57 م أخبار و أنشطة , في الواجهة , التنظيمات الموازية , منظمة الشباب الاتحادي

يتابع القطاع الطلابي لمنظمة الشباب الاتحادي عن كثب تطورات قضية النواة الجامعية ببركان، إذ بعد اطلاعه على الوثائق (عرض رئيس الجامعة، مراسلة المجلس الإقليمي ببركان لرئيس الجامعة والوزارة) التي تؤكد محاولات الإجهاز على هذا المكتسب الذي تحقق بفضل نضالات ابناء الإقليم، إذ تسعى رئاسة الجامعة إلى قرصنة المشروع عبر محاولة تحويله إلى كلية زراعية محدودة الاستقطاب في ضرب صارخ لكل الاتفاقيات والشراكات المبرمة مع شركاء المشروع الأصلي، الأمر الذي أجج غضب الساكنة ومختلف الفعاليات الغيورة على مصلحة أبناء الإقليم، رفضا لهذا الالتفاف اللامشروع الذي يستهدف إجهاض حلم طالما راود مختلف الأسر البركانية باعتبار ما ستمثله النواة الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح،من إضافة نوعية في الحد من الهدر الجامعي الذي استفحل بالإقليم خاصة في الأوساط الأسرية الهشة التي لم تعد قادرة على تحمل أعباء انتقال أبنائها إلى مدن مجاورة لمواصلة مسارها العلمي، حيث أن القطاع الطلابي لجهة الشرق إذ يُواكب تطورات هذه القضية باهتمام بالغ فإنه يرفض بشكل تام ومطلق هذا التراجع المخل بالالتزامات والاتفاقيات المبرمة، ويُندد بهذه المحاولة في الالتفاف غير المشروع للإجهاز على النواة الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح، ويعتبر ذلك انتهاكا صارخا للحق في التعلم كحق دستوري مكفول للجميع.

وحمل القطاع الطلابي لجهة الشرق لمنظمة الشباب الاتحادي، رئاسة جامعة محمد الأول مسؤوليتها الكاملة إزاء أي محاولة للتلاعب بحق طلاب وطالبات إقليم بركان المشروع في نواة جامعية متعددة التخصصات وذات استقطاب مفتوح للحد من معاناتهم.

وفي ذات السياق حيا ذات التنظيم، طلاب وطالبات إقليم بركان ومختلف الفعاليات والضمائر الحية على وعيهم ويقظتهم تجاه ما يحاك ضد حلمهم المشروع في إقامة نواة جامعية متعددة التخصصات. كما أكد على دعمه لكل المبادرات النضالية المشروعة الهادفة إلى تحصين هذا المكتسب.

cnimaroc / متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *