cnimaroc

كونفدراليو التعليم مُصمّمُون على مواجهة تعنت الوزارة من خلال مواصلة النضال بكل الصيغ المتاحة

4 ديسمبر 2020 - 1:40 م مستجدات , مستجدات وأخبــار

أكد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، على تصميمه على مواجهة تعنت الوزارة، وإصرارها على استهداف الحق في الترقية بالاختيار، و عدم الإفراج عن المراسيم المتوافق حولها، وتجاهل المطالب العادلة والمشروعة لعموم الشغيلة التعليمية، بمواصلة النضال بكل الصيغ المتاحة، حيث قرَّر اعتصام المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، والمسؤولين النقابيين وطنيا، أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط سيحدد تاريخ تنفيذه في الوقت المناسب؛ كما قرَّر عقد لقاء مع الكتاب الإقليميين للنقابة الوطنية للتعليم، لوضع الترتيبات اللازمة لإنجاح كل الأشكال النضالية الممكنة، بما فيها اعتصامات المسؤولين النقابيين على مستوى الأقاليم أمام المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية؛

وفي ذات السياق، سيرفع المكتب الوطني لذات النقابة، شكاية لكل من منظمة العمل الدولية، والأممية للتربية، بخصوص التضييق على الحريات النقابية والاقتطاعات اللاقانونية من أجور المضربات والمضربين؛  كما أمد عزمه التصدي لمراسلة إعادة  تنقيط المترشحين للترقية بالاختيار بخصم النقط عن أيام الاضراب بكل الامكانيات القانونية، بما فيها مقاضاة وزارة التربية الوطنية؛

كما وجه دعوته لكل ممثلي نساء ورجال التعليم في اللجن الثنائية المركزية، للتصدي بكل حزم ومسؤولية، لكل اللوائح التي تمت إعادة تنقيط المترشحين بها، بخصم نقط عن أيام الإضراب، وعدم التوقيع والموافقة على هذه اللوائح.

جاء ذلك من خلال اجتماع المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عن بعد، يوم الخميس 3 دجنبر 2020 ، الذي وقف فيه على النجاح الكبير للمحطة النضالية ليومي فاتح وثاني دجنبر2020، والوقفات الاحتجاجية أمام المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، ودلالاتها السياسية العميقة، ورسائلها القوية و الواضحة لكل من يهمهم الأمر، في ظرف وطني عصيب وحساس ووضع تعليمي متوتر ومرشح للمزيد من الاحتقان، جراء استمرار هجوم الحكومة ووزارتها في التربية الوطنية على الوضع الاعتباري للمدرس والمدرسة العمومية.

cnimaroc / متابعة