cnimaroc

“فيدرالية اليسار” تُدين كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.. وتدعو الدولة إلى القطع مع الاستبداد والفساد

1 يناير 2021 - 6:08 م أخبار و أنشطة , في الواجهة , فيدرالية اليسار الديمقراطي

 استهجنت فدرالية اليسار الديمقراطي الإعلان الرسمي للتطبيع مع الكيان الصهيوني، مقابل إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته عن اعترافه بمغربية الصحراء، معبرة عن إدانتها الشديدة لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم.

 وعبرت الفدرالية، في بيان دورتها العادية لهيئتها التقريرية المنعقدة يوم البأحد 27 دجنبر 2020، عن رفضها المطلق للمقايضة، مع التنديد باستغلال الدولة لحالة الطوارئ الصحية لمحاولة فرضها الحجر على كل الأصوات المناهضة لكل أشكال التطبيع.

الفدرالية دعت الدولة  الى  القطع مع الاستبداد والفساد والعمل على بناء دولة المؤسسات الديمقراطية والحقوق والحريات، بعد اقرارها الرسمي بفشل اختياراتها السياسية والاقتصادية يقتضي

في هذا السياق اعتبرت الفيدرالية في بيانها أن هذا الإقرار بالفشل يتطلب التأسيس لشروط العدالة الاجتماعية، من صحة وتعليم وحماية اجتماعية شاملة وخدمات عمومية مجانية وجيدة، وتقليص الفوارق الاجتماعية طبقيا ومجاليا.

ونددت الفيدرالية بكل أشكال التضييق على الحريات والحق في التعبير والاحتجاج، والتضييق على الحركة النقابية المناضلة في ظل استمرار الإجهاز على المكتسبات الاجتماعية.

كما جددت الدعوة إلى ضرورة خلق انفراج سياسي حقيقي بإطلاق سراح كافة معتقلي الحراكات الشعبية والصحافيين والمعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي.

وتوقف بيانها كذلك، على تداعيات الأزمة الصحية على الاقتصاد الوطني الذي يشهد انكماشا غير مسبوق، والتي عرت هشاشة بنياتنا الاقتصادية وعجزها عن مواجهة الأزمات، نتيجة الاختيارات السياسية للدولة والحكومات المتعاقبة.

مسجلة انعكاسات الأزمة الصحية على المستوى الاجتماعي، من صحة وتعليم وشغل وتدهور القدرة الشرائية لشرائح واسعة من المواطنين، وما واكب ذلك من ردة حقوقية وهجوم متواصل على الحقوق والحريات والمكتسبات الاجتماعية وقمع الاحتجاجات السلمية.

cnimaroc / متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *