cnimaroc

مكونات فيدرالية اليسار بأزمور تثمن دور المجلس الحالي في تدبير الشأن المحلي

15 يناير 2021 - 5:31 م أخبار و أنشطة , في الواجهة , فيدرالية اليسار الديمقراطي

ثمنت مكونات فدرالية اليسار بأزمور،حزب المؤتمر الوطني الاتحادي وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والحزب الاشتراكي الموحد، المجهودات التواصلية الوحدوية التي ميزت العمل الجاد لمناضلي فدرالية اليسار بأزمور، استجابة لقرارات الهيأة التقريرية الوطنية، من أجل التهييئ لوحدة كل قوى اليسار عبر الانخراط الجماعي في معركة الاستحقاقات القادمة..

ودعت ، في بيان صادر عن اجتماعها التواصلي المنعقد يوم أول أمس الاتنين 11يناير  ،  جميع المناضلين والعاطفين وكل الفعاليات الديمقراطية المخلصة، لتكثيف وتوحيد جهودها للضغط، على الجهات المسؤولة الوصية إقليميا ووطنيا، من أجل إطلاق المشاريع المعلقة، والتأشير عليها، ليستفيد منها سكان المدينة

وأوضح الببان أن اللقاء خصص لتدارس الوضع التنظيمي، والاجتماعي والسياسي بأزمور ، واستعراض المهام المرحلية التي حددتها الهياة التقريرية لفدرالية اليسارالديمقراطي وطنيا ومحليا، وخصوصا الاوضاع الاجتماعية التي عرتها جائحة كورونا، وكذلك الحصار الاقتصادي والسياسي الذي تتخبط فيه مدينة ازمور ، لانعدام موارد ومشاريع اقتصادية، وبالرغم من الخطاب التيئيسي الذي تروج له بعض الجهات المحسوبة على العهود البائدة التي تعاقبت على تسيير مجالس اغرقت المدينة في ديون ، وكبلتها بمعاهدات وعقد، قلصت من مردودية ونماء المدينة، .

وأشاد المشاركون في اللقاء  بالفضل الكبير الذي كان  لأعضاء الفدرالية بالمجلس الفتي الحالي في تحرير عدد من الممتلكات الجماعية للمدينة كانت على عتبة تفويتها لسماسرة العقارات ولوبيات الفساد، التي أغتنت من صفقات مشبوهة ، لا زال الزموريين لم يتحرروا من تبعاتها لحد الآن.

كما خلق ، المجلس الحالي ،  انتعاشا اقتصاديا وتنمية مستدامة بالمدينة ، بعد تقزيم مجالها الحيوي البحري تم السياحي ، الذين كان يشكلان مصدر التنمية الوحيدين بالمدينة. وبالرغم من كل هذه المعيقات، لم تتوانى فدرالية اليسار عبر منتخبيها بالمجلس الجماعي لآزمور ، من العمل على تحقيق عدد مهم من المشاريع والمنجزات على مستوى التهيأة، وتوسيع شبكة الانارة، وإعادة ترميم المدينة العثيقة وفق معايير دولية …ناهيك عن المساطير و الخدمات التي اصبحت تقدم بشكل متطور وسلس، للاستجابة لمتطلبات سكان المدينة، ناهيك عن التواجد اليومي والمستمر بالمدينة ، وحرصهم من خلال تفرغهم من أجل تدبير الشأن المحلي.
هذا وطالب البيان  بتوسيع المجال الحضري والمعماري لمدينة ازمور، والإهتمام بالجانب السياحي للمدينة القديمة، وكذلك انشاء مشاريع سياحية على امتداد ضفاف مصب واد أم الربيع، على غرار ما تم انجازه على ضفاف ابي رقراق بالرباط ، عبر تسهيل كل المساطر للمنعشين المحليين والدوليين ، بإعلان طلبات عروض دولية لتكون مدينة ازمور وجهة سياحية وطنية ودولية ، للمساهمة في خلق فرص شغل لأبناء المدينة .
كما وجه الدعوة لسكان مدينة ازمور للإلتفاف حول هذه التجربة الفتية وإحتضانها، لتحقيق كل هذه الاهداف النبيلة، التي تناضل من اجلها فدرالية اليسار وكل الضمائر الحية بالإقليم .

cnimaroc / متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *