cnimaroc

رفاق “العزيز” يستغربون التأخر الكبير في إصدار القوانين المتعلقة بالانتخابات، و يستنكرون إقصاء أحزاب فيدرالية اليسار من المشاورات

22 يناير 2021 - 11:03 م حزبنا , أعضـاء المكتب السياسي , فيدرالية اليسار الديمقراطي , بيانات وبلاغات , أخبار و أنشطة , في الواجهة

استغرب أعضاء المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي في بيانه الأخير، التأخر الكبير في إصدار القوانين المتعلقة بالانتخابات، و استنكروا إقصاء أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي من المشاورات الجارية بهذا الخصوص و أكدوا على ضرورة إشراك ممثلي كل الأحزاب السياسية في كل ما يتعلق بتدبير الانتخابات من قوانين و تقطيع و تمويل و غيرها من القضايا ذات الصلة؛

وعبَّر ذات المكتب السياسي، عن استيائه الكبير من الضعف والإهمال وانعدام الكفاءة اللازمة في تسيير وتدبير الشأن العام ، وهوما كشفته التساقطات المطرية الأخيرة ، وما ترتب عنها من أضرار جسيمة وخسائر كبيرة ، وطالب بتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وتحديد المسؤوليات في كل مستوياتها، و تعويض المتضررين وضمان كافة حقوقهم؛ واعتبر في ذات السياق، أن الوضع المتأزم المتسم باستمرار مظاهر الفساد و الريع و الاحتكار وهدر المال العام وغياب المحاسبة و كل أشكال التضييق الممنهج على الحريات و ضرب المكتسبات؛ يتطلب إقرار إصلاحات شاملة ومستعجلة تضمن ربط المسؤولية بالمحاسبة و احترام الحقوق والحريات و سيادة القانون و بناء أسس العدالة الاجتماعية في مجالات التعليم والصحة والشغل والحماية الاجتماعية، كما يجدد التأكيد على ضرورة إطلاق سراح الصحفيين و المدونين و معتقلي الرأي و الحراكات الشعبية وكافة المعتقلين السياسيين. كما سجل ارتباك الحكومة في التعاطي مع الوضع الصحي بالبلاد في ظل استمرار انتشار الوباء ، والتأخر الملحوظ في إطلاق عملية التلقيح، وغياب التواصل الشفاف مع الرأي العام الوطني في هذا الشأن ؛

وعبَّر في ذات البيان، عن دعمه ومساندته للمعارك النضالية التي تخوضها الشغيلة المغربية ( البريد ، التعليم ، القطاع الخاص ..) لمواجهة الهجوم المستمر على المكتسبات الاجتماعية والتضييق على الحريات النقابية ، ودعا الحكومة الى فتح حوار جدي ومسؤول من أجل تجاوز حالة الاحتقان الاجتماعي ؛ وثمَّن خلاصات الهيئة التقريرية لفدرالية اليسار الديمقراطي في اجتماعها الأخير،الذي عرف نقاشا صريحا و رفاقيا في ما يتعلق بمستقبل الفدرالية ومآل اندماج مكوناتها، و أكد تشبته بالمشروع السياسي والتنظيمي للفيدرالية في أفق عرض توصيات الهيئة التقريرية على المجلس الوطني المرتقب في الأسابيع المقبلة .

جاء ذلك عقب اجتماع المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي العادي ، عن بعد ، والذي عقده يوم الجمعة 15 يناير 2021 ، تداول خلاله في مستجدات الساحة الوطنية المتعلقة بالقضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية ، ووقف على تداعيات الجائحة التي فاقمت معاناة العديد من الفئات والقطاعات، في ظل استمرار الارتباك الحكومي وغياب الرؤية الواضحة وما تقتضيه من ضرورة اتخاذ تدابير اجتماعية لدعم القدرة الشرائية و انعاش الاقتصاد وتأمين العيش الكريم للمغاربة، كما وقف على حجم ضعف البنيات التحتية الأساسية التي فضحت الاختلالات البنيوية و ما يعرفه تدبير الشأن العام من فساد، وغياب المراقبة والمحاسبة أمام جشع لوبيات التدبير المفوض، كما هو الحال بالنسبة للدار البيضاء وما عاشته الساكنة من معاناة وخسائر بشرية ومادية كبيرة ، بسبب الأمطار التي عرت الفساد المستشري في بعض المؤسسات وانعدام المسؤولية في التعاطي مع المصلحة العامة وطنيا ومحليا ، في الجانب التنظيمي وقف المكتب السياسي على سير التحضير للاستحقاقات المقبلة مسجلا ايجابية اللقاءات التي تم عقدها مع كتاب الفروع الحزبية في اطار برنامج تواصلي يروم الوقوف على الوضع التنظيمي و الاستعداد لخوض الانتخابات المقبلة، كما سجل تثمينه لخلاصات الهيئة التقريرية لفدرالية اليسار الديمقراطي التي عقدت اجتماعها الدوري يوم السبت 27 دجنبر 2021 مستحضرة مسار العمل الوحدوي لمكوناتها الثلاث، في افق عرض مقترحاتها على المجالس الوطنية للأحزاب الثلاث للمصادقة عليها.

cnimaroc / متابعة