cnimaroc

التحرش الجنسي بالأستاذات المحتجات من طرف عناصر الأمن والسلطة جريمة غير مسبوقة تؤكد التراجعات الخطيرة في المجال الحقوقي والحريات بالمغرب

21 مارس 2021 - 2:36 م أخبار و أنشطة , في الواجهة , التنظيمات الموازية , منظمة نساء المؤتمر الوطني الاتحادي

تابعت منظمة نساء المؤتمر الوطني الاتحادي، العضو في فيدرالية اليسار الديمقراطي، باستياء شديد مظاهر العنف الهمجي الممنهج الذي تعرض له الأستاذات والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أثناء تنفيذهم للشكل الاحتجاجي المشروع والسلمي بالرباط.

هذا القمع الذي تطورت حدته ضدا على كل المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية التي تكفل الحق في الاحتجاج والتظاهر السلمي إلى التحرش الجنسي بالأستاذات المشاركات في الاحتجاج على أيدي عناصر الأمن والسلطة، كما كشفت عنه شهادة إحدى الأستاذات المعنفات، وذلك في سابقة تؤكد التراجعات الخطيرة في المجال الحقوقي والحريات بالبلاد.

إن منظمة نساء المؤتمر الوطني الاتحادي إذ تُعلن تضامنها مع الأساتذة والاستاذات المفروض عليهم التعاقد بشكل عام، فإنها تستنكر بأشد العبارات التحرش الجنسي الخطير الذي تعرضن اليه الأستاذات .

وفي ذات السياق إدانت منظمة نساء المؤتمر الوطني الاتحادي، القمع الهمجي الذي ارتكب في حق المحتجين من أستاذات وأساتذة، الذين يحتجون بشكل سلمي دفاعا عن المطالب العادلة والمشروعة، في تناف تام مع شعارات حقوق الانسان والحرية والحق في الاحتجاج كما تكفلها المواثيق الدولية وينص عليها دستور 2011، كما أكدت التضامن المطلق مع الأستاذات ضحايا التحرش الجنسي والانتهاكات الماسة بالكرامة والعنف الموجه ضدهن على أساس الجنس، وتستنكر الممارسات والأفعال المشينة التي تعرضن لها والتي تمس بسلامتهن البدنية والنفسية، وطالبت بفتح تحقيق عاجل وجاد في الموضوع لترتيب المسؤوليات ومحاسبة كل من له علاقة بتلك الممارسات المشينة،

وجددت الدعوة بضرورة توفير الحماية القانونية اللازمة للنساء في الفضاءات العامة وتفعيل مبدأ المحاسبة وعدم الإفلات من العقاب، وطالبت بالتصديق على الاتفاقية 190 والتوصية 206 المرفقة وادماجها في التشريعات الوطنية من اجل الحد من التحرش والعنف بكل اشكاله ، في أماكن العمل، وتوجهت بدعوة كافة المنظمات النسائية والقوى الديمقراطية التقدمية الى توحيد الجهود من اجل تحقيق الحماية الفعلية للنساء من جميع اشكال العنف.

بيان الكتابة الوطنية 18 مارس 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *