cnimaroc

“حفيظ” مخاطبا… “بلافريج”: موقفك يخصنا جميعا.. ومشروع “فيدرالية اليسار” لم يمت

1 أبريل 2021 - 10:55 م مستجدات , مستجدات وأخبــار

ناشد محمد حفيظ، أحد رموز فيدرالية اليسار الديمقراطي في المغرب، من البرلماني عمر بلافريج، وكلاهما ينتميان إلى “الحزب الاشتراكي الموحد”، التراجع عن قراره عدم الترشح للانتخابات المقبلة واعتزال السياسية.

وتعمَّد محمد حفيظ مخاطبة رفيقه في الحزب والنضال، في رسالة مفتوحة على صفحته الخاصة بالفايسبوك، قائلا: “لك الحق في أن تتخذ موقفا بمغادرة الحياة السياسية واعتزال العمل السياسي، هذا موقفك، وذاك قرارك. لكن مع ذلك، فإن هذا الموقف لا يخصك وحدك، وذلك القرار لا يعنيك وحدك”.

وفيما يلي رسالة حفيظ إلى بلافريج دون تصرف

رفيقي وأخي العزيز عمر بلافريج

لقد مر وقت طويل دون أن نتحدث فيما بيننا. وإن كان هذا لا ينفي استمرار التواصل بيننا عبر “البودكاست” الذي نتابع من خلاله أنشطتك البرلمانية والجماعية والسياسية.

لقد اخترتُ أن أتواصل معك اليوم، وعلى صفحتي المفتوحة، بعد أن أعلنتَ أنك لن تترشح للانتخابات المقبلة، بل وأنك ستنسحب من الحياة السياسية.

قد يكون الانسحاب موقفا قويا، بليغا ومبلغا، دالا ومعبرا. وقد يكون لاعتزال السياسة، في السياق الذي تُمارَس فيه ببلادنا، كل المبررات الواقعية والمُقْنعة. وبالتالي، فهو حينما يُتَّخَذ يكون موقفا جديرا بالاحترام والتقدير، خاصة أمام ما نشاهده من تهافت من السياسيين على المناصب السياسية والمواقع الحزبية إلى حد الجشع المرعب.

عادة، يكون السقوط أو الفشل داعيا إلى الاستقالة من المسؤولية السياسية، وحتى الانسحاب من الحياة السياسية. ولكنك كنت ناجحا. ولا أقصد هنا فقط نجاحك في الانتخابات الجماعية والبرلمانية، بل أقصد وبالأساس نجاحك في أداء مهمتك بالجماعة والبرلمان.

ولا أحتاج إلى أن أعدد مظاهر النجاح؛ حضورا، وتواصلا، واشتغالا، واقتراحا، وموقفا، وجرأة…

تابعنا كيف مَثَّلْتَ ناخباتك وناخبيك الذين انتخبوك على صعيد الجماعة، وتابعنا كيف مثلتهم ومثلت المغاربة على صعيد البرلمان. كنتَ تنوب عنا جميعا في تدخلاتك ومناقشاتك، وفي تعديلاتك وأسئلتك…

قدمتَ لنا صورة مغايرة لتلك الصورة التي سادت عن البرلماني في بلادنا. قدمتَ لنا نموذج البرلماني الذي نريد. كنتَ مثالا حيا على أن بإمكان تلك المؤسسة أن تمثلنا فعلا.

كنتما، أنت ورفيقنا مصطفى الشناوي، اثنين وسط المئات من البرلمانيين. ولم يكن ذلك أبدا عائقا أمامكما. فاق أداؤكما، نوعا وكما، حجمكما في البرلمان. ولم تكن تمنعكما دقيقة أو دقيقتان من قول ما يجب أن يقال. وكان لذلك صدى تجاوز جدران البرلمان وقاعاته.

ولذلك، لا يمكن أن تغادر الحياة السياسية بهذه السرعة، وأنت في أوج عطائك، وقد قدمت الدليل العملي على ذلك، وكنت وفيا لشعار “معنا، مغرب آخر ممكن”.

نعم، لك كامل الحرية في أن تتخذ قرار عدم الترشح.

نعم، لك الحق في أن تتخذ موقفا بمغادرة الحياة السياسية واعتزال العمل السياسي.

نعم، هذا موقفك، وذاك قرارك.

لكن مع ذلك، فإن هذا الموقف لا يخصك وحدك، وذلك القرار لا يعنيك وحدك. موقفك يخصنا ويعنينا جميعا؛ يخص ويعني رفيقاتِك ورفاقَك في الحزب الاشتراكي الموحد وفي فيدرالية اليسار الديمقراطي، بل يخص ويعني ناخباتك وناخبيك، وحتى غيرهم من المغاربة الذين بدأوا، من خلال أدائك البرلماني، يثقون في إرادتهم وآثارها على السياسة، ويقتنعون بأن هناك جدوى من المشاركة السياسية، من خلال مشاركتهم في الانتخابات وتصويتهم الذي بإمكانه أن يكون له أثر على عمل المؤسسات المنتخبة التي يجب أن تمثلهم هم لا غيرهم.

نعم رفيقي، لم ننجح إلى حد الساعة (وأشدد على عبارة “إلى حد الساعة”) في الالتزام بما تعهدنا به أمام أنفسنا وأمام الرأي العام الوطني، حين أعلنا أننا سنتقدم بعرض سياسي جديد، وتصورنا أنه سيكون جاهزا قبل موعد الانتخابات، وحددنا مدخله في اندماج مكونات فيدرالية اليسار الديمقراطي وفعاليات سياسية تسعى إلى إعادة بناء اليسار.

ولا أخفيك سرا إذا قلت لك إنه في كثير من الأحيان، كان ينتابني شعور بأن مشروع الفيدرالية قريب من الانهيار، وقد ينتهي مصيره إلى الموت.
نعم، نحن الآن في عام 2021، ولم يتم الاندماج بعد.

نعم، ستدخل أحزاب الفيدرالية الانتخابات، وهي لم تندمج بعد…

ولكن، ومع ذلك، فإن هذا المشروع لم يمت.

ففي الفيدرالية، داخل كل مكوناتها، وحتى خارج الفيدرالية، يوجد مقتنعات ومقتنعون بمشروعها السياسي وبالحاجة إلى حزب يساري ديمقراطي جديد.
ولأنك واحد من هؤلاء، فلا بد أن يكون لك دور في تحقيق هذا المشروع. لقد نهضتَ بجزء منه خلال سنوات انتدابك أحسن نهوض، ولا أحتاج إلى استدلال على ما أقول. ومازال لك، كما لباقي المناضلات والمناضلين المؤمنين حقا بهذا المشروع، دور في تحقيقه على أرض الواقع.

قد تتفاوت بيننا درجة المسؤولية عن عدم تحقيق المشروع الذي اجتمعنا حوله. ولكننا جميعنا نتحمل المسؤولية. وبإمكاننا أن نحول هذه المسؤولية إلى نقطة قوة.

نعم، لعل هذه المسؤولية هي التي تفرض على مناضلات ومناضلي الفيدرالية أن يواصلوا المسير جميعا، وأن يعملوا على تحقيق الانفتاح على الشباب، ومن خلاله على المستقبل.

وبإمكانهم أن يصنعوا المستقبل.

مودتي وتقديري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *