cnimaroc

البوعبيدي يكتب .. ماذا يحدث الآن ؟!؟!؟

6 أبريل 2021 - 4:56 م أخبار و أنشطة , في الواجهة , مقالات الرأي

بقلم: محمود عبد الرحمن البوعبيدي

قبل نشأة الكيان الاستعماري الصهيوني بقرون خلت، وحتى قبل بروز النظام الرأسمالي الغربي بقرون ، ساهم المغاربة الأحرار ايام الدولة الموحدية (1168) بداية القرن الثاني عشر الميلادي، ساهموا في تحرير فلسطين من براثن الغزو الصليبي،حيث تصدى الأسطول البحري الحربي المغربي للدولة الموحدية) ايام الخليفة يعقوب المنصور الموحدي ( للسفن الحربية الصليبية ومنعها من الوصول لفلسطين، وكان النصر حليف جيوش صلاح الدين بفلسطين بمعركة حطين… وقد ارتوت ارض فلسطين بالدماء الزكية للشهداء المغاربة، سواء من المغاربة القاطنين بفلسطين أو المغاربة الذين التحقوا بصفوف المكفاحين المجهادين واستشهدوا على ثرى وربى فلسطين ، ففلسطين قضية وطنية، وأول شهداء النقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في تخليدها ل “يوم الأرض” 1978م، التلميذ الأكاديري اليساري الشاب “محمد كرينة”، ليثبت بدمائه الزكية أن فلسطين قضية وطنية مغربية. فالتطبيع ليس أقل من أنه نكران لدماء الشهداء، ومساهمة وأجرأة ل”صفقة القرن”.

وماذا يعني منع إحياء ذكرى “يوم الأرض” 2021 بالمغرب ؟؟؟ وماذا يعني الاعتداء على شيخ المناضلين النقيب الأممي، والحقوقي الصامد، والزعيم السياسي الوطني الذي تجاوز الثمانين عاما، رجل القانون عبد الرحمن بنعمرو الذي أُسقط أرضا بالرباط من طرف قوات القمع…؟؟؟

ألا يعني كل هذا، تغليب القلة المتصهينة المدجّنة المنبطحة على الأغلبية من الأحرار المغاربة، وتغليب الفكر الإمبريالي الاستعماري الصهيوني على الفكر الديمقراطي التحرري، وفرض الخنوع والانبطاح والتدجين على الشعب المغربي رغم أنفه وأنفته!!!.

الا يعني كل هذا محاولات تجريد الشعب المغربي من حضارته، وقيمه الاسلامية وفرض الردة عليه !!!

فالمغاربة يقدسون حجّتهم ببيت المقدس، فهويعرف أن فلسطين أرض الإسراء والمعراج وتحتضن المسجد الأقصى “أول القبلتين وثالث الحرمين”، وأن فلسطين مقرالسيدة مريم عليها السلام ومولد المسيح عليه السلام، ومقر”كنيسة القيامة” محج مسيحيي العالم، وأرض “التين والزيتون” التي اقسم بها الإله!!!… فماذا يحدث الآن ؟؟؟…

06/04/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *